الاستثمار

البورصة الأمريكية حلال أم حرام

البورصة الأمريكية حلال أم حرام

 

البورصة الأمريكية حلال أم حرام، البورصة الأمريكية أو ما يطلق عليها اسم بورصة نيويورك، حيث يختصر اسمها بالإنجليزية إلى ” NYSE“. وتعتبر هذه البورصة الأكبر والأضخم عالمياً للتداول والاستثمار بالأموال في كثير من مجالات الاستثمار. كما أنها سوق كبيرة لتبادل جميع أنواع الاوراق المالية، وتوجد في العاصمة نيويورك في الولايات الأمريكية المتحدة. والعملة الرئيسية فيها الدولار، كما يشارك فيها الكثير من الشركات التي تم إدراجها في نازاداك.

 

البورصة الأمريكية حلال أم حرام

سؤال يتراود في ذهن كل شخص راغب في الاستثمار عن طريق بورصة نيويورك الأمريكية. ويرغب الجميع بالتأكد من شرعية التداول في الأسهم الأمريكية، وقد يرى بعض الفقهاء أن التداول في البورصة الأمريكية غير شرعي. وذلك لأسباب أوضحها بعض الفقهاء، من عدم وجود مقايضة فعلية وتبادل يد بيد. لكن الكثير من الفقهاء ذهبوا إلى أن البورصة حلال، والتداول فيها شرعي، خاصة إن كان التبادل بالقيمة السوقية الحالية لحظة التداول.

 

ماهي الأسهم الحلال

أما عن الأسهم الحلال وتعريفها، فيمكننا القول بأن هذه الأسهم هي التي يبيح لنا الإسلام الاستثمار فيها، وذلك لعدم وجود ضرر أو ضرار. كما يجب أن يكون نشاطها محللاً وفق شريعة الإسلام، ولابد من أن تخضع هذه الأسهم لكافة الضوابط الإسلامية. حيث يؤكد الفقهاء أن الأسهم التي يراد استثمار الأموال فيها، لابد من أن تتبع شركة لها نشاط شرعي غير مخالف لتعاليم الإسلام.

 

 

ضوابط شرعية الأسهم الأمريكية

هل تتساءل بينك وبين نفسك ما هي ضوابط شرعية الأسهم الأمريكية؟؟ وترغب بمعرفة هذا الأمر؟ هذا ما نوضحه لك في هذه السطور. كل شخص منا عند الاستثمار في الأسهم الأمريكية لابد من أن يتأكد بشكل مسبق أن نشاط هذه الشركات التي يريد شراء اسهمها لا يخالف الشريعة الإسلامية. كما يجب أن تكون أنشطتها غير محرمة مثل تجارة الكحول، وبيع الخمور، أو بيع المخدرات، أو أي نشاط غير مشروع في الدين الإسلامي. كما يذهب الفقهاء إلى أنه عند الاستثمار يجب الابتعاد عن أسهم تلك الشركات الممولة من منظمات، وخاصة تلك التي تدعم غير المسلمين، أو تروج لمنتجات محظورة.

 

البورصة الأمريكية حلال أم حرام والاسهم المتوافقة مع الشريعة الإسلامية

أما هنا فنحن نسعى لتوضيح ما هي الأسهم الأمريكية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، حيث يرغب الكثيرون بالتداول في الأسهم الأمريكية. ومن هذا المنطلق فإننا نذكر لكم أن ما يتوافق منها مع الشريعة الإسلامية هو أسهم الشركات التي يكون نشاطها علم، أو تقني تكنولوجي. كما تتوافق أسهم الشركات المصنعة للأغذية الحلال، ومن بين هذه الأسهم:

  1. شركة مايكروسوفت.
  2. وكذلك أسهم تسيلا.
  3. وأيضاً أسهم مايكروسوفت.
  4. وكذلك فايزر.

 

قائمة الأسهم الأمريكية

العديد من الشركات الأمريكية والعالمية التي تطرح أسهمها في البورصة من أجل التداول، وذلك لزيادة القيمة السوقية ورفع رأس مال الشركة. حيث يدخل العديد من الأموال إلى الشركة عن طريق تداول وشراء أسهمها:

  • سهم  Pfizer.
  • كذلك سهم  Canon.
  • وأيضاً سهم Johnson & Johnson.
  • كما يوجد سهم  Abbot Labs.
  • وهناك سهم  Pembina.
  • بالإضافة إلى سهم  Adobe Inc.
  • كذلك سهم Intel Corp.
  • سهم  Exxon Mobil.

وهناك الكثير من الشركات المماثلة التي لا يوجد أي شك في نشاطها وبعده عن النشاط المحظور والسلع الغير مباحة في الإسلام. فالمسلم عليه اتقاء الشبهات أي كانت، وجميع هذه الأسهم يتم طرحها للتداول والاكتتاب في البورصة الأمريكية ” نيويورك” أو ” بورصة ناسداك“، فهما أضخم بورصتين في العالم. وبهذا نكون قد وصلنا لنهاية المقال الذي تحدثنا بين كلماته عن البورصة الأمريكية حلال أم حرام.

 

 

الوسوم

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق